منتدى الحياة الموصلية

منتدى الحياة الموصلية

منتدى ( ادبي - علمي - ثقافي - رياضي )


    حكايات من القرية : الدموع الكاذبة

    شاطر
    avatar
    جاسم شلال
    مشرف مساعد
    مشرف مساعد

    عدد المساهمات : 392
    نقاط : 1143
    تاريخ التسجيل : 27/09/2010
    العمر : 49

    حكايات من القرية : الدموع الكاذبة

    مُساهمة من طرف جاسم شلال في الإثنين مارس 21, 2011 11:07 am

    الدموع الكاذبة
    إن الحسد لا يؤذي صاحبه فحسب ولكن خطره يتعدى إيذاؤه إلى الآخرين ليحرق في طريقه كل القيم ويلغي كل الأعراف والتقاليد محرقاً صاحبه بناره .
    أثناء الحصار على العراق كانت مدينة اربيل ودهوك والسليمانية خارج سلطة الحكومة المركزية وكان سكان المنطقة المجاورة لهذه المحافظات الثلاث يمارسون التهريب بكافة أنواعه ولا سيما المشتقات النفطية والأدوية والمحركات والسيارات والنحاس والألمنيوم وغيرها إلى هذه المحافظات الثلاث . ويهربون منها إلى بقية العراق السكائر الأجنبية والألبسة والفواكه والحلويات والبسكويت وبعض البضائع الإيرانية والتركية الأخرى . في هذه المنطقة كان يسكن ( حامد ) وكان صديقه وابن خالته وشقيق زوجته ( قاسم ) يعملان سوية في تهريب السكائر وبعض البضائع الأخرى من مدينة اربيل إلى مدينة الموصل وكركوك ، ويقومان بتهريب المشتقات النفطية بصورة معاكسة من مدينة الموصل وكركوك إلى اربيل . فقرر(حامد ) في نفسه أن يؤذي ( قاسم ) حسداً من عند نفسه ، فبعد أن علم أن صفقة من السكائر قد جاءت من اربيل إلى دار ( قاسم ) وانه سوف يقوم بتهريبها إلى مدينة كركوك صباحاً، ولكون ( قاسم ) يمتلك أكثر من سيارة حِمّل ( بيكب) ، فأراد ( حامد ) أن يتأكد في أيّ السيارات سوف يضع ( قاسم ) حمولته ، وبعد ان علم موضع إخفائها بصورة جيدة تحت بدن السيارة ( البودي ) الخارجي المغلف من الحديد ذهب (حامد ) ليلاً إلى دائرة الأمن واخبر السلطات الأمنية أن ( قاسم ) سوف يقوم غداً بتهريب السكائر إلى مدينة كركوك بسيارته المرقمة(....) وعاد إلى داره.
    وفي الصباح ركب عمّ ( قاسم ) السيارة نيابة عنه لغرض زيارة شقيقته في مدينة كركوك ، فطلب منه ( قاسم ) أن ينقل حمولة السكائر معه ولكنه رفض أول الأمر فأخبره قاسم أن لا أحد يعلم بوجود السكائر في السيارة ، ولا سيما أن السيارة تحمل عدداً من النساء في ( البودي ) ، سار( العم صباح ) بالسيارة فلما وصل السيطرة الأمنية أوقفته وبعد أن فتشوا السيارة لم يجدوا فيها شيئاً ، قالوا له انزل لنا النساء وافتح لنا بدن السيارة ( البودي ) فلما فتحوه وجدوا السكائر مُخبئة فيه فالقوا القبض عليه ، فأودع ( العم صباح ) السجن وصودرت السكائر والسيارة معاً مع فرض غرامة مالية عليه وحكم بالسجن لمدة شهر ، تحرك ( قاسم ) بسرعة على أصدقائه ومعارفه في الأجهزة الأمنية التي كانت تتقاضى منه الرشوة بين فترة وأخرى ، لكي يعرف عن من قام بالإبلاغ عنه فتعرف على الخبر وإذا به ابن خالته وصديقه وصهره جاء ليلاً مع والدته ( خالة قاسم ) وأبلغا عن عملية التهريب وبعد أن دفع( قاسم ) مبلغاً من المال للأجهزة الأمنية أودع السجن نيابة عن عمه صباح ليقضي الحكم نيابة عنه.
    قضى ( قاسم ) مدة الحكم وخرج من السجن جاء أبناء القرية يهنئونه على خروجه ومواسين له في ماله الذي ضاع بفعل مخبر من بينهم ومحاولين أن يقبل منهم بعض المال للتخفيف من ضرره والبدء من جديد لان معظمهم يعمل بالتهريب حالهم كحال ( قاسم ) و( حامد ) .
    أخبرهم (قاسم ) أن من وشى به للسلطات الأمنية هو صديقه وابن خالته ( حامد ) لكنَّ ( حامد ) رفض هذا الأمر وقال هذا اتهام باطل وأنا لم أقم بمثل هذا الفعل وان هذا الأمر ليس من أخلاقه ولا من عاداته وإذا ثبت هذا الأمر فأنا أتحمل كل ما يفرض علي من غرامة من قبل أبناء العشيرة وأبناء القرية .
    أثبت ( قاسم ) لأهل القرية ( من أبناء عمومة حامد وعشيرته ) أن ( حامد ) هو الذي قام بالإخبار عنه . هنا تحركت العشيرة وفرضت على ( حامد ) غرامة مالية وهي أن يدفع ثمن السيارة وثمن السكائر وان يدفع ثمن الغرامة المالية التي فرضت على ( قاسم ) ، ولكنَّ ( حامد ) بقيّ على إصراره وهو أنه لم يقم بهذا الفعل . وقال إذا أردتم أن اقسم لكم على القرآن أني لم أقم بهذا العمل أقسمت .
    كان لـ (حامد ) أخ اسمه ( غالب ) صغير السن لم يتجاوز لـ (18 ) سنة ، حسن الخلق طيب المعشر ورغم صغر سنه فإنه كان محبوباً من قبل الجميع . قال لأخيه وأمه: لا تقسم على القرآن أنت تعرف وأمي تعرف وأنا اعرف انك أنت وأمي من قام بهذا العمل ، وسوف نتعرض إلى غضب الله سبحانه وتعالى إذا أقسمت على كتابه كذباً ولكي لا يلحقني وزركما سوف اذهب إلى دار( قاسم ) واخبره مع أبناء العشيرة المتواجدين عنده الآن ، انك أنت من قام بهذا العمل وأنا حاولت أن أردعك ولكنك منعتني وهددتني بالقتل إن أخبرت أحداً ولا سيما ( قاسم ) وخوفاً من القتل لم استطع الإبلاغ عن ( حامد ) ولكن الآن لا يردعني رادع عن الشهادة بالحق حتى وان قمت بقتلي ، أنا ذاهب إلى ( قاسم ) واراد الخروج ولكن حامدا حال بينه وبين الباب وهو يحمل في يده السلاح مصوبا اياه الى صدر اخيه . فقام ( غالب ) بدفع ( حامد ) عن الباب ، خرج ( حامد ) حاملا السلاح خلفه وأراد قتله لكن أخته منعته وارتمت على السلاح وأعاقته حتى خرج ( غالب ) من الدار ، لكنَّه لم يذهب إلى دار( قاسم ) لينفذ تهديده ، بل ذهب إلى دار صديقه ( محمد) وهناك التقى ببقية أصدقائه وأخذوا يتسامرون ويلهون في دار ( محمد ) . عَلِمَ ( حامد ) أن ( غالب ) في دار ( محمد ) فذهب إليه وكانت ليلة مظلمة باردة ممطرة في شهر شباط من عام 1996، وكانت دار ( محمد ) مجاورة لدار( قاسم ) فطرق الباب فخرج ( محمد) إليه قائلاً له : تفضل . قال ( حامد ) : لا شكراً لك إن لديَّ عمل عليَّ أن أقوم به ولكن هل أخي ( غالب ) متواجد عندك في الدار .
    قال ( محمد ) نعم . قال ( حامد ) : أريده للحظات فقط وذلك لمسألة مهمة ، فذهب ( محمد ) إلى ( غالب ) قائلاً له : إن (حامد ) في الباب وهو يريدك أن تذهب إليه .
    قال ( غالب ) لا أريد الذهاب إليه ، أني أخشاه وذلك لحدوث شجار بيننا الليلة لأمر ما وهددني بالقتل ، واني استميحك عذراً فاني سوف أقوم بالمبيت عندك هذه الليلة ولن اذهب إلى دارنا ، فبعد ضغط من الأصدقاء محاولين أن يزيلوا هذا الخوف من قلب ( غالب ) .
    قائلين له : انه أخوك ربما جاء لغرض أن تصطلحا وتعود إلى بيتك أخرج إليه ولا تخف منه فكيف يخاف الأخ من أخيه ، فخرج إليه ( غالب ) قائلاً له ماذا تريد يا أخي ؟ قال ( حامد) هل أخبرت ( قاسم ) ؟ قال ( غالب ) لا لم استطع أن أشيَ بك . فاخرج ( حامد ) رشاشته من تحت عبائته وأطلق النار على أخيه وأرداه صريعاً في الحال وولى هارباً إلى داره .
    سمع أهل الدار والجيران والقرية أجمعها صوت إطلاق الرصاص فخرجوا مستعلمين عن الأمر وإذا أمام باب دار ( محمد ) (غالب ) مضرجاً بدمائه وكان قد فارق الحياة وإذا بثلاث طلقات قد استقرت في رقبته .
    هرع ( حامد) مع بقية أبناء القرية إلى مكان الحادث فرأى أخاه صريعاً وأخذ يصرخ ويبكي ويضرب بقوة على خديه وشق جيبه وحثي التراب على رأسه وهو ملقى فوق جسد أخيه ويدعو بالويل والثبور لمن قام بهذا العمل الإجرامي وانه سوف ينتقم ممن قام بهذا الحادث الآثم فقام على قدميه وقال : إن الذي قام بقتل أخي هو ( قاسم ) لأنه هو الوحيد الذي لديه عداء معنا ونحن لم نقم بدفع ثمن السيارة له وأراد أن ينتقم منا ففعل فعلته وكما ترون الحادث بجوار داره . اقتنع كثير من الناس بهذا القول ولكن ( قاسم ) أخذ يصرخ ويقول : والله لم أقم بقتله ولم أخرج من داري وكما ترون أن لدى ضيوف في الدار من أهل القرية ومن غيرها ، وهؤلاء ضيوفي شهود عليّ أني لحظة سماع إطلاق الرصاص كنت جالساً معهم في داري ، وخرجنا جميعاً مستعلمين عن الأمر ولم اخرج لوحدي وأنا أظن أن من قام بهذا الأمر هو ( حامد ) لكي أتحمل الجناية نيابة عنه ، وبذلك يكون قد تخلص مني ومن الغرامة .
    فقال ( حامد ) : أنت من قام بقتله خرجت من دارك وأطلقت الرصاص ثم عدت إلى الدار أنت تريد أن تدفع التهمة عن نفسك . هذه الكلمات سببت شقاق بين أبناء القرية فبعض منهم مدافع عن ( قاسم ) والبعض الآخر مؤيد لـ ( حامد ) بدعواه تلك لكون تلك الدموع التي سكبها مع والدته أعمت الأبصار واصمت الآذان عن سماع صوت الحقيقة وكادت أن تحدث مقتلة بين أبناء القرية لولا وصول الشرطة إلى مكان الحادث . فحملت الشرطة الجثة إلى الطب العدلي في الموصل وألقت القبض على ( محمد ) وأصدقائه الذين كانوا في داره لكون الحادث وقع أمام باب داره ، وكذلك أودع معهم السجن ( قاسم ) لاتهام ( حامد ) له فكانت ليلة صعبة على( قاسم ) فبعد أن ضاع ماله وقضى شهراً في السجن انه اليوم على وشك أن يفقد حياته على أمر لا علم له به ، وعلى جناية لم يقم بارتكابها وهاهو مودع في السجن دون أن يكون له أي ذنب .
    وفي اليوم الثاني بعد أن عُرضوا على قاضي التحقيق كانت أصابع الاتهام جميعاً تشير إلى ( حامد ) من جميع الذين ألقت الشرطة القبض عليهم لأنه آخر من كان مع المجنى عليه .
    وبعد أن قامت الشرطة باستدعاء ( حامد ) لغرض أخذ إفادته في الحادث وبعد جلستين من التحقيق اعترف ( حامد ) انه هو من قام بقتل أخيه، لكنه لم يقتله عن عمد لأنه أطلق النار على الأرض لإخافته لكي لا يقوم بالاعتراف لـ ( قاسم ) ويفشي سره وسر أمه معه وتقع عليهم الغرامة المالية ، ولكن الرصاصات التي أطلقها على الأرض ارتدت من على الأرض واستقرت في رقبة أخيه وأردته صريعاً في الحال ، فخاف فهرب إلى داره ، وأعلم أمه انه قتل أخاه . ولكنها هدئت من روعه . وقالت له : لا عليك بعد أن حدث ماحدث يجب أن نتهم ( قاسم ) بالقتل فبعد قتلك أخاك تخسر مالك .
    وأودع ( حامد ) السجن وأخذ أبناء القرية يتوافدون إلى مجلس العزاء ويعزون ( الحاج عمار ) بولديه إذ احدهما في السجن والآخر في القبر.
    وهنا قرر إخوة ( الحاج عمار ) وأبناء عمومته وأشقاء زوجته وأبناء عشيرته أن يقوم بتطليق زوجته وترك ولده (حامد ) في السجن بل يجب أن يتلقى أقسى العوقبات له على أفعاله المشينة ، ولكن ( الحاج عمار ) لم يستمع إليهم . فقال تلك الكلمات التي لا تزال يتردد صداها في أذني : إذا طلقت زوجتي شرد أبنائي وبناتي وهذا الأمر عائد لي والمصاب مصابي فلا تزيدوا ما أنا به من الآلام ودعوني وأسرتي ، إن ( حامد ) يدي اليمنى و( غالب ) يدي اليسرى وقامت اليمنى بقطع اليسرى أتريدون مني أن اقطع يدي الأخرى وأكون أبتر اليدين والله لن افعل هذا. وقام بإخراج ( حامد ) من السجن بعد أن تنازل عنه ودفع مبلغاً من المال للشرطة لغرض عدم إيداعه في السجن وهكذا نجى ( حامد ) من فعله المشين ولكنه بقي يعاني من مقت أهل قريته وأبناء المنطقة له لسنوات ، ولا زالت آثار هذا الفعل باقية في ضمائر الناس وبين الحين والآخر يثار ذكر هذا الحادث الأليم .



















    [b]
    avatar
    ابو عبدالله الشمري

    عدد المساهمات : 50
    نقاط : 141
    تاريخ التسجيل : 25/06/2011

    رد: حكايات من القرية : الدموع الكاذبة

    مُساهمة من طرف ابو عبدالله الشمري في الإثنين أكتوبر 24, 2011 6:23 am

    ان الحسد ياكل الحسنات كم تاكل النار الحطب
    يعطيك العالسرد الجميفية على هذا السرد الجميل

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس سبتمبر 21, 2017 10:01 am